Search
  • الوطن الاخبارية - Watan PS

الفنان يوسف شمعون الذي أتقن إيصال الطرب الأصيل في حفلاته بالإغتراب


اعتدنا أن نسمع القدود الحلبية تصدح على مسارح حلب و أماكن السهر فيها لتعكس صورة تتصف بالعريقة وتُعطي هوية خاصة عن الشهباء, ومن هنا عمل فنانو حلب على إيظهار الصورة العريقة هذه من خلال القدود و الموشحات و الطرب الفريد الذي امتازت به.

ولكن من صعب أن نجد فناناً يُتقن إيصالها بشكلها السليم و بكل أمانة لمناطق بعيدة وتحديداً بلاد الإغتراب, وهذا ما تميز به الفنان السوري الحلبي يوسف شمعون والذي أيقن أن بلاد الإغتراب عطشة لهذا النمط فقدمه على مائدة الحفلات والمناسبات في الولايات المتحدة الأمريكية بأسلوبه الخاص مُحافظاً على هويته الحلبية الأصيلة.


قدم الفنان يوسف شمعون على مدار سنوات طويلة الموشحات و القدود الحلبية والأغاني الطربية على مسارح أميريكا في جولات متنوعة فمن نيويورك إلى بوسطن و العاصمة الأمريكية و مدن مختلفة لتصل هذه الأغاني العريقة إلى جمهور جديد من أصول عربية ولادة أمريكية، من أصول غير عربية و الأمريكان أيضاً.

كما أن الفنان يوسف شمعون استطاع أن يقدم هذا النمط عاكساً قيمته الثقافية وتاريخه في الجامعات فاعتلى مسارح جامعة كولومبيا، جامعة هارفرد بالإضافة لمسرح الروبن بنيويورك و حفل جمعية ال

ADC - Arab American anti-discrimination committee

كما أن شهر سبتمبر لن يخلو من حفلاته حيث انه سيحيي أمسية طربية في الثلاثين منه بولاية نيويورك.

يُذكر أن يوسف شمعون قدم القدود الحلبية بباقة من الموشحات و الأغاني الطربية المُتاحة على جميع المنصات و المتاجر الألكترونية والتي أعدها موسيقياً الفنان نهاد نجار و أنتجتها شركة Tarab Music.





562 views0 comments